متفرقــــــــات

 

االرد على رسالة رياض الناصري

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وأكمل الصلاة وأتم السلام على خيرة الخلق وصفوة الأنام محمد المصطفى وعلي المرتضى وآلهما الطيبين الطاهرين

واللعنة الدائمة المتواترة على أعدائهم ومنكري حقوقهم والمشككين بفضائلهم ومظلوميتهم ومن أعانهم ويعنيهم على ذلك ولو بمدة قلم أو حرف من الكلم من الأولين والآخرين لا سيما المعاصرين ،لعنةً يستغيث منها أهل سقر وسكان سجين .

قد أنتشر رسالة من رياض الناصري يدعي فيها إنه أرسلها إلى سماحة آية الله العظمى السيد كاظم الحائري دام ظله ، و إن سماحته لم يقبل إستلامها كما يدعي ، فقد قام أحد الأخوة بالرد عليها و هذا هو الرد :

                        

بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً : لا ندري متى أصبح رياض الناصري من أهل الخبرة لكي يُقيِّم تشخيص السيد كاظم الحائري؟؟؟؟؟؟ فنرجو أن يُثبتَ لنا مؤيدو السيد فضل الله أنه من أهل الخبرة ليصح لهم الاستدلال بكلامه.

ثانياً : نرجو من رياض الناصري وغيره أن يُثبتوا بأن السيد كاظم الحائري لا يرى اجتهاد أغلب المتصدّين للمرجعية، علماً أنه قد أشاع البعض بأن السيد كاظم الحائري لا يرى مرجعية السيد السيستاني والسيد الخامنئي وقد ردَّ سماحته على هذا الافتراء ، ونحن ننقله هنا من موقعه في الاستفتاءات صفحة 14 :

 

السؤال:

1 ـ هل صحيح انكم لا ترون مرجعية السيد السيستاني والسيد فضل الله وانكم تردّدتم في القبول بمرجعية السيّد علي الخامنئي"حفظه الله" في بداية الأمر؟

2 ـ هل السيّد فضل الله ظال مظل في اعتقادكم؟ مع العلم ان معظم المقولات المنسوبة للسيد مقطعة ومبتورة؟

3 ـ هل اطلعتم على كتب السيد الفقهية والاستدلالية؟

4 ـ هل تودون طرح مرجعيتكم في الوقت الحاضر؟

5 ـ هل تعلمون ان اشياء كثيرة تتوقف على مرجعية السيد فضل الله حيث انه يوجد في المدارس والمعاهد والمبرات التي أسّسها وبعض المدارس التي في طور البناء تصل الى 16 ألف طالب وطالبة وتتوقف أيضاً على فتاويه السياسية من مقاطعة وغيرها؟

6 ـ ماذا فعلتم بشأن اخواننا العراقيين في ايران بعد القرارات الجديدة؟

 

الجواب:

ما نسب إلينا حول السيّد السيستاني والسيد الخامنئي كذب محض ومن تلفيقات حزب الدعوة، وأمّا السيّد فضل الله فنحن لم نقل بشأنه عدا أنّه ليس فقيهاً وذلك نتيجة مراجعتنا لكتبه الفقهيه الاستدلالية.

 

ثالثاً : عجيبٌ أمر مؤيدي السيد فضل الله وبالخصوص رياض الناصري كاتب هذه الرسالة، فأصبح بيان السيد كاظم الحائري لرأيه في مسألة اجتهاد السيد فضل الله يتنافى مع طبيعة الموقف الشرعي والأخلاقي، أما موقف الكثيرين من مؤيدي السيد فضل الله ومنهم رياض الناصري عندما ينسبون الشهادات كذباً إلى العلماء ومنهم الشيخ إبراهيم جناتي فهذا لا يتنافى مع طبيعة الموقف الشرعي والأخلاقي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رابعاً : متى كانت الكتب التفسيرية والفكرية ميزاناً لإثبات الاجتهاد؟؟؟ وأي الكتب التفسيرية للسيد فضل الله يحمل طابعاً فقهياً؟؟ هل هو كتاب من وحي القرآن أمْ غيره؟؟!!!!! فنتمنى أن يدلونا على الآراء التفسيرية للسيد فضل الله والتي تحمل الطابع الفقهي ويمكن من خلالها إثبات اجتهاده، وهل مستواها أرقى من كتبه الفقهية الاستدلالية.

خامساً : أعتقد أن الأدلة الشرعية في ثبوت الاجتهاد موجودةٌ في الرسائل العملية ولا يحتاج رياض الناصري لأن يسأل عنها السيد كاظم الحائري، فلو كلَّف نفسه قليلاً وفتح الرسالة العملية للسيد فضل الله ( فقه الشريعة) صفحة 14 فإنه سيجد مسألة تعارض البيِّنات التي إذا طبَّقها على اجتهاد السيد فضل الله فسيثبتُ بها عدم اجتهاده.

سادساً : تضمَّنتْ هذه الرسالة عباراتٍ وقحة خرج بها رياض الناصري عن حدود الأدب في خطابه للسيد كاظم الحائري ونذكر منها :

1- سماحة السيد : قبل تحليل هذه النقاط الست أود أن أوكد لكم أن رغبتي بالكتابة اليكم خوفي عليكم من الله ويوم الحساب ومن محاسبة التاريخ في الحياة الدنيا حيث الكلمات أحصيت والنصوص دونت والأقوال ضبطت مع تكرار سمج واصرار ممل بطريقة وممارسة متحيزة تماما وكان ينبغي عليكم ان تزنوا الأمور بالموازين الشرعية....

 

2- سماحة السيد : هل هذه الأجوبة المتكررة المضادة لسماحة السيد فضل الله ذات طابع سياسي ام تحمل روح الحسد والبغض لشخصه ؟

3- وأرجو من الله ان يقيك شر الوقوع في هذه المزالق الخطرة والشراك المنصوبة لك ولأمثالك، لكن القدر المتيقن في هذه الفتنة ترويج الشعار التبريري المخادع والذي يبدو على سطح الخطاب من ابراز الغيرة والحمية على المذهب والدين والحوزة والتشيع والمرجعية وبهذه العناوين تسقط حيثية المؤمن وتتهدد كرامته وتغتال شخصيته معللا انه يعمل بوظيفته لخوفه على ضياع الحوزة العلمية، لكن واقع الأمر استبان في مثل هذه الأعمال المكشوفة بالطرق والأساليب المخادعة وقد كشف للكثير انه خطاب المأزوم المتردي من شاهق لشعوره بعقدة النقص تجاه من جل الله شأنه ورفع مقامه وفاق أقرانه......

هذه بعض العبارات الخارجة عن حدود الأدب ونترك للقراء الحُكم عليها.

سابعاً : أرى أن جرأة رياض الناصري وصلت به إلى أن يشكك في اجتهاد السيد كاظم الحائري جاهلاً أو متجاهلاً لمسألة الشياع المفيد للاطمئنان مع عدم وجود شهاداتٍ تنفي عنه الاجتهاد، وأما عن قضية بلوغه لدرجة الاجتهاد عند الشهيد الصدر والتي يُشكِّك فيها رياض الناصري فأرجو من القراء الرجوع إلى كتاب سنوات المحنة وأيام الحصار للشيخ محمد رضا النعماني وهو من الثقات عند مؤيدي السيد فضل الله ولذلك سنحتج عليهم بكلامه، فقد قال في صفحة 52 ما يلي :

ولأجل إحاطة القارىء الكريم بصورة أشمل عن بعض جوانب العبقرية والعمق العلمي في شخصية السيد الشهيد أنقل هنا ما كتبه أبرز تلاميذه ، وهما سماحة آية الله السيد كاظم الحائري وسماحة آية الله السيد محمود الهاشمي ( حفظهما الله ) باعتبارهما من جملة طلابه الذين واكبوا مسيرة السيد الشهيد العلميّة ، وقررا أبحاثه ، ونالا درجة الاجتهاد عنده.....

ثامناً : إن ما نسبه رياض الناصري إلى الشيخ إبراهيم جناتي بأنه شهد باجتهاد السيد فضل الله هو كذبٌ وافتراء ، ومن أراد التأكد فليتَّصل للشيخ إبراهيم جناتي على هذا الرقم الذي سنعرضه مع فتح الخط :

00982517741052

تاسعاً : أرجو أن يُتحفنا رياض الناصري بالشهادات الصادرة من عشرات المراجع والمجتهدين بخصوص اجتهاد السيد فضل الله ونكون له من الشاكرين، والحمد لله أنه لم يدَّع بأنهم آلافٌ أو مئات.

عاشراً :  قال رياض الناصري أن هناك فقهاء شهدوا باجتهاد السيد فضل الله ومنهم الشيخ عبدالهادي الفضلي، والسؤال هو : من قال أن الشيخ عبدالهادي الفضلي من أهل الخبرة فضلاً عن كونه فقيهاً؟؟؟ ولعلهم اعتبروه فقيهاً لأنه شهد باجتهاد السيد فضل الله لأننا لا نرى غير هذا السبب، والمعروف في الحوزات العلمية أن أهل الخبرة في الحد الأدنى هم الذين يُتقنون تدريس الكفاية والمكاسب بكفاءة، فأرجو من مؤيدي السيد فضل الله أن يُثبتوا أن الشيخ الفضلي أتقنَ تدريس كتاب اللمعة فقط وعُرف بذلك فضلاً عن الكفاية والمكاسب، وهذا الكلام نرجو منهم أن يُثبتوه كذلك بالنسبة للسيد عبد الله الغريفي والشيخ محمد باقرالناصري وغيرهم.

11 : يستدل رياض الناصري بكلام الشهيد الصدر في أنه يثبت اجتهاد الشخص بشهادة عدلين من أهل الخبرة، ولا أدري لماذا يتجاهل الناصري مسألة تعارض البيِّنات المتَّفق عليها بين جميع الفقهاء، فعدم ذكر الشهيد الصدر ( قدس سره) لمسألة تعارض البيِّنات في رسالته ( الفتاوى الواضحة) لا يدل على أنه لا يُفتي بها، فلو أننا رجعنا إلى الرسالة العملية( تحرير الوسيلة) للإمام الخميني ورسالة ( منهاج الصالحين) للسيد الخوئي ورسالة (هداية العباد) للسيد الكلبايكاني ورسالة ( المسائل الواضحة) للشيخ الأراكي فسنجد أنهم لم يتطرَّقوا لذكر مسألة تعارض البيِّنات، ولكن لو رجعنا إلى تعليقاتهم على كتاب العروة الوثقى للسيد محمد كاظم الخراساني فسنجد أنهم يُوافقون صاحب كتاب العروة الوثقى على هذه المسألة وهي تعارض البيِّنات، وتعليقاتهم في هذا الكتاب حجَّةٌ على مقلديهم وهي من فتاواهم التي يجب على من يقلدونهم ويأخذون بآرائهم العمل بها.

12 : في هذه النقطة نبيِّن التدليس الذي قام به رياض الناصري وهو ما جعلنا نشك بل نكاد نجزم أن ادِّعاءه بمحاولة تسليم الرسالة للسيد كاظم الحائري ما هو إلا قصةٌ وهمية، فهو يريد أن يُثبت أن السيد كاظم الحائري متحيِّزٌ لنفسه وحاسدٌ للسيد فضل الله، فقد تساءل في رسالته أنه كيف تثبتُ أعلمية السيد كاظم الحائري بشهادة مبلِّغٍ واحد ولا يثبتُ اجتهاد السيد فضل الله بشهادة الصدر الثاني أو الشيخ إبراهيم جناتي، واستدل على هذا الكلام بإجابة السيد كاظم الحائري عندما سُئِل عن إمكانية التعويل على شهادة مبلِّغ واحد فكانت إجابته يكفي في رأيي الشاهد الواحد.

والحق أن رياض الناصري قام بِبَتر إجابة السيد كاظم الحائري واقتَطع منها ما يريد لحاجةٍ في نفس يعقوب، وسنعرض لكم هنا السؤال الذي وجِّه إلى السيد كاظم الحائري مع إجابته الكاملة عليه :

مسألة (5) : شهد أحد المبلّغين لنا في المانيا الغربية بأنّ سماحتكم أعلم الأحياء، فهل يجزي ذلك للرجوع إليكم في الأمور المستحدثة، أم علينا أن نجد شخصاً آخر من أهل الخبرة يشهد بأعلميّتكم من جميع الأحياء؟

الجواب : يكفي في رأيي الشاهد الواحد، ولكن لا يصح تقليدي في هذه المسألة؛ لأنّه يستبطن الدور، فلابدّ لك من تحصيل شاهد ثان، نعم لو أنّك لم تملك بالنسبة للآخرين شاهداً كان بإمكانك أن تجعل الشاهد الواحد مرجّحاً. ( الفتاوى المنتخبة الجزء الأول صفحة 15 )

وبعد نقل هذه الفتوى لنا تعليقُ وهو :

أ-  صرَّح السيد كاظم الحائري في المقطع المبتور أنه لا يجوز تقليده في خصوص هذه المسألة وأنه لا بد من تحصيل شاهدٍ ثان فكيف ادَّعى رياض الناصري أن السيد الحائري استنكر من غيره ما استحسنه من نفسه؟؟؟؟؟

ب-  كيف يدَّعي رياض الناصري أن السيد كاظم الحائري لا يرى إلا نفسه أهلاً للتقليد وأنه يعتبر أن غيره من المراجع قد تجرؤوا على مقامه مع أن هذا المقطع من إجابته يدل على عكس ذلك : ( نعم لو أنّك لم تملك بالنسبة للآخرين شاهداً كان بإمكانك أن تجعل الشاهد الواحد مرجّحاً ). وهذا الكلام معناه أنه لو حصل على شهودٍ عدول يشهدون بأعلمية غيره فإن عليه أن يقلِّد ذلك العالم الذي شهدوا بأعلميته، وهل يجرؤ رياض الناصري على التهجم على المرحوم الشهيد الصدر الثاني لأنه كان يرى نفسه الأعلم وأنه لا يجوز للناس أن يُقلِّدوا غيره، أمْ أنه يخاف من أن يثور الناس عليه، أما في كلامه عن السيد كاظم الحائري فإنه لا يهاب ذلك لأن لديه ما يكفي للتهجُّم على السيد الحائري وهو نفيه لاجتهاد السيد فضل الله.

ج-  السيد كاظم الحائري لم يرد شهادة الصدر الثاني بل نفى صدورها وهناك فرقٌ كبير بين هذين الأمرين.

د-  نكرِّر أن ما نُسب إلى الشيخ إبراهيم جناتي كذبٌ وافتراء.

13 :  لنكون منصفين مع رياض الناصري نقول أن ما نسبه إلى السيد محمود الشاهرودي بأنه كتب إجازة اجتهاد للشيخ إبراهيم جناتي هو أمرٌ صحيح، وهذه الإجازة التي قال فيها : ( بلغ مرتبة سامية من الاجتهاد) موجودة في مقدمة تقريرات الشيخ إبراهيم جناتي لأستاذه المرحوم السيد محمود الشاهرودي في كتاب الحج، ولكن ما نسبه إلى الشيخ إبراهيم جناتي بأنه شهد باجتهاد السيد فضل الله فهو كذبٌ وافتراء على الشيخ إبراهيم جناتي، وقد عرضنا رقم هاتفه مع فتح الخط لمن أراد التأكد، وسنذكر كذلك موقع منزله :

يقع منزل الشيخ إبراهيم جناتي في بداية شارع الصفائية وتدخلون له من الممر الذي يقع قبل مكتب سماحة آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، فإذا دخلتم الممر فستجدون على يمينكم بعد أن تمشون قليلاً مكتبة اسمها ( مؤسسة أنصاريان) وهي مكتبة يتردد عليها الشيخ إبراهيم جناتي كثيراً، وبعد المكتبة أيضاً على جهة اليمين هناك ثلاث ممرات، تتركون الممرين الأول والثاني وتدخلون من الممر الثالث وتمشون قليلاً ، فستجدون على يساركم بيتاً رقمه 6 ، هذا البيت هو بيت الشيخ إبراهيم جناتي.

14 : ادَّعى رياض الناصري أنه حاول تسليم هذه الرسالة إلى السيد كاظم الحائري ولكن السيد الحائري رفض استلامها، وهذا الكلام ليس حجةً علينا لأننا كذلك نستطيع أن نكتب رسالةً موجَّهة للسيد فضل الله وندَّعي فيها الكثير من الأمور ثم ننشرها ونقول أن السيد فضل الله رفض استلامها منّا، فهل يُعدّ كلامنا حجةً على الناس؟؟؟؟؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لـ ضلال نت - 2003