المقدمة

     

 دار بيني وبين أحد الأخوة حوار ونقاش حول السيد محمد حسين فضل الله والحملة الموجهة ضده ، فكان يقول : ما دام الأمر وصل إلى المراجع فدع الأمر بينهم فلسنا مؤهلين للخوض في هذه الأمور والحكم فيها ، فأجبته بأن الكثير من المسائل التي اعترض عليها المعترضون هي مما يمكن لنا ولأي عاقل يملك البعض من الثقافة الإسلامية معرفته وإدراكه - لا سيما إن كان مخالفاً لأساسيات ومسلمات العقيدة الشيعية - ، ومنذ ذلك الحين قمت بالبحث في كتب السيد فضل الله ومقالاته واستفتاءاته لجمع ما يتيسر لي من هذه المسائل مع رد موجز عليها معتمداً في الغالب على ما تفضل به علماؤنا الأعلام ومراجعنا العظام .
ومع اعتقادنا التام بأن اتفاق هذا العدد من المراجع العظام مع تنوع مدارسهم على موقف واحد يعطي الاطمئنان على صحة هذا الموقف ، ولكنك سترى بنفسك – إن شاء الله – أن موقف المراجع والعلماء كان في محله دون تحامل أو مبالغة .
أرجو من القارئ الكريم أن يركز أيضاً على الأسس والمبررات والاستدلالات التي من خلالها أيد السيد فضل الله فكرته أو رفض الفكرة الأخرى ، لمعرفة منهجيته التي أدت إلى صدور كل تلك الفتاوى من مراجعنا العظام أدام الله توفقيهم ..
وسيلاحظ القارئ أن الأمر ليس مجرد أخطاء وهفوات ، بل المسألة تكمن في منهجيته التي يصدر من خلالها أقواله وآرائه .
والله الهادي والموفق ،،

     

فهــرس الكتــاب

     

ضلال نت