الآيات الكونية في عاشوراء

     

 تخلو كتابات السيد فضل الله – حسب تتبعنا – حول عاشوراء وكربلاء والإمام الحسين (ع) عن التطرق للآيات الكونية والكرامات ...
وقد سئل مكتبه عن مدى صحة هذه الآيات الكونية فأجاب :
"مثل هذه الروايات ليس لها إسناد يمكن التوثق فيه ، لذا يصعب تتبع ذلك ، وعلى كل حال فهو ليس من الأمور الخطيرة التي يحسن تكلف ذلك من أجلها وحيث إن كرامة المعصوم جليلة عند الله فليكتف المؤمن بجوهر العقائد وكلياتها ، وليوجه همه للاقتداء بهم" ( راجع ملحق رقم 5 ) .

التعليق :

يُرد عليه بما ذكرناه من أهمية الترقي بمعرفة منزلة المعصومين (ع) وكراماتهم ودورها في ترسيخ الإيمان والزيادة في محبتهم والثبات على ولايتهم والذود عنها والاقتداء بهم (ع) ، بالإضافة إلى ما في هذه الآيات من الدلائل الواضحة على إمامته ومقامه العظيم عند الله للناس أجمعين ، وفيها ما يدل على الدور المتميز الذي قام به الإمام (ع) لإصلاح دين جده (ص) ، ولا يخفى أيضاً أن هذه الكرامات توجيه بليغ وإشارة مؤثرة للناس للالتفات والاهتمام بكربلاء وعاشوراء .

أما ادعاؤه عدم وجود إسناد لها يمكن التوثق فيه ، فباطل ، يكفيك أن تراجع كتاب ( كامل الزيارات ) ففيه العشرات من هذه الروايات ، بالإضافة إلى ما صح في كتب أهل السنة .

     

فهــرس الكتــاب

     

ضلال نت