الأحاديث القدسية ودقة ترجمتها

     

 سئل عن الحديث القدسي "عبدي أطعني تكن مثلي أقول للشيء كن فيكون وتقول للشيء كن فيكون" ، فأجاب :
"الأحاديث القدسية قد تكون منطلقة مما بقي لنا من الكتب السابقة .... إلى أن يقول :
ومن الطبيعي أن هذه الأحاديث على تقدير صحتها ترجمت من لغتها الأصلية التي نزلت بها إلى اللغة العربية ، وقد لا تكون دقيقة في كثير من الحالات ، لأن المترجم قد ينقل معنى الكلمة في الترجمة ، ولكن من الصعب أن ينقل أجواء اللغة .... إلى أن يقول :
فالله تعالى ليس كمثله شيء ، لذلك كلمة (مثلي) ليست دقيقة وأظن أنها تحمل خللاً في الترجمة" ( للإنسان والحياة ص329-330 ) .

التعليق :

الحديث القدسي الذي سئل عنه ليس مأخوذاً من الكتب السابقة حتى يُستشكل عليه بما ذكر ، وإنما خوطب به النبي صلى الله عليه وآله ( راجع : أبو طالب حامي الرسول لنجم الدين العسكري ص185 ، الجواهر السنية للحر العاملي ص361 ، وشجرة طوبى للشيخ محمد مهدي الحائري ج1 ص33 ) .
فهل الإمام يخطئ في الترجمة – والعياذ بالله - ؟!
كما أننا نستغرب تعريفه للحديث القدسي على أنه الحديث المنقول من الكتب السابقة ، بل هي الأحاديث التي رواها المعصومون (ع) عن الله عز وجل غير القرآن الكريم .

     

فهــرس الكتــاب

     

ضلال نت