اللاحق

طباعة

الفهرست

السابق

نصيحة للمغتربين

هل لكم من كلمة موجزة إلى المغتربين المسلمين في بلاد الكفر؟

بسمه تعالى; الإخوة المؤمنون في البلاد الغربية أيدكم اللّه ورعاكم، من اللازم عليكم أن تحافظوا على عقائدكم الدينية بتمامها وكمالها، وان تلتزموا بالواجبات والتكاليف الشرعية لتصونوا أنفسكم وأهلكم من موجبات الانحراف وتيارات الفساد الموجودة في تلك المناطق، وعليكم بتعليم الجيل الجديد من أبنائكم وبناتكم آداب الإسلام وأحكام الدين على طريق مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ، حتى يكون داعياً لغير المسلمين للإسلام. بهذه الصورة تستطيعون تبليغ الدين في تلك المناطق وجلب أفراد آخرين لاعتناق هذا الدين والتقيد بمذهب أهل البيت (عليهم السلام) ، واللّه العالم.

نصيحة لمن يختلف حول التقليد

يوجد في بعض المجتمعات الشيعية أفراد يحقدون ويعادون بعضهم بعضاً بسبب الاختلاف في مرجع التقليد، فما هي نصيحتكم المفيدة؟

بسمه تعالى; يجب عليهم ترك العداء والتصدي للنصح والإرشاد، ولا يجوز هتك عالم ديني إذا لم يخرج من زي العلماء في أعماله وأقواله في إرشاد الناس إلى الحق والترغيب في الواجبات ونهيهم عن المنكرات، واللّه العالم.

السلام على تارك الصلاة ودفنه في مقابر المسلمين

إذا كان المسلم تاركاً للصلاة مرتكباً للمحرمات، وكان ذلك على سبيل التهاون لا إنكار الوجوب أو الحرمة، فهل يجوز السلام عليه ومعاملته ودفنه في مقابر المسلمين؟

بسمه تعالى; يجوز ذلك، ولكن إذا كان منعه عن المنكر وبعثه إلى المعروف متوقفاً على ترك معاشرته يجب تركها، واللّه العالم.

إتيان البر نيابة عن الميت غير الشيعي

هل يجوز قراءة سورة الفاتحة أو الإتيان بشيء من البر نيابة عن ميت غير شيعي، سواء كان من الأرحام أو سواهم؟

بسمه تعالى; يجوز القراءة والإتيان بالبر نيابة عنه، واللّه العالم.

مراسيم اليوم السابع أو الأربعين للميت

اعتاد المؤمنون أن يقيموا مراسيم اليوم السابع أو يوم الأربعين للميت، فهل لهذه العادة أصل في الشريعة؟

بسمه تعالى; في ليلة الجمعة الأولى بما أنها ليلة رحمة وغفران يستحب الإحسان فيها إلى الميت بالبر للمؤمنين، وأما ليلة الأربعين أو يوم الأربعين فأصله زيارة جابر بن عبداللّه الأنصاري للإمام الحسين (عليه السلام) ، وفي رواية من علامات المؤمن زيارة الأربعين، واللّه العالم.

كتاب سليم بن قيس

ما رأيكم في كتاب سليم بن قيس؟

بسمه تعالى; كتاب سليم بن قيس كتاب معتبر، ولكن لم يثبت أن الكتاب المتداول بين أيدينا هو نفس ذلك الكتاب، واللّه العالم.

(يُخيَّلُ إليهم من سحرهم أنَّها تَسعى)

الحبال التي ألقاها السحرة أمام موسى (عليه السلام) هل انقلبت حقيقة إلى ثعابين، أم تراءى للناس ذلك، وهل يمكن لمثل ذلك أن ينطلي على الأنبياء والأئمة، وما هي قصة (النفّاثات في العقد)؟

بسمه تعالى; من المعلوم أنّ الحبال التي ألقاها السحرة لم تنقلب حقيقة إلى ثعابين، كما ذكر ذلك القرآن حيث ورد في ذلك (يُخيَّلُ إليهم من سحرهم أنَّها تَسعى)ولكن لا يدل ذلك على أنّ كلّ سحر يؤثّر في المسحور، ولو علم بالحال، كما في العقد على الرجل من امرأته، حيث لا يتمكّن من الدخول بها، ولو مع علمه بأنّه عقد عليه، وهذا الأمر قد يخفى على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والإمام (عليه السلام) إذا اقتضت المصلحة الربّانية ذلك، ثم يخبر اللّه بالحال، كما ورد ذلك في بعض الأخبار الواردة في تفسير المعوذتين، واللّه العالم.

عمل الطلاسم لردع الظالم

هل يجوز عمل الطلاسم لردع الظالم المعتدي؟ وهل يجوز للمظلوم فعل ذلك إذا حصل الضرر من الظالم ولم يقدر عليه مع وجود الخوف؟

بسمه تعالى; إذا لم يكن بالسحر وتوسلاً بالشياطين فلا بأس، واللّه العالم.