أسئلـــة وأجوبـــة

العودة

من أجل ذلك أعتذر عن الإجابة

من أجل ذلك أعتذر عن الإجابة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

السؤال:
 

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم
هل توافقون على كتاب :>فتنة فضل الله<؟ وهل تعتبرون أن مثل هذه الكتب هي من آداب الحوار فقد قرأنا في هذا الكتاب الكثير من التسقيط؟ ما رأيكم؟
والسلام عليكم.

الجواب:

 

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
وبعد..
بالنسبة لكتاب: >فتنة فضل الله< أقول:
لقد اعترضت على الكتاب في أول الأمر.. وقد عرف ذلك مني وعني.. ولكنني بعد أن رأيت إصرار هذا الرجل ـ أعني السيد محمد حسين فضل الله ـ على كل مقولاته، بل هو يتهم مراجع الدين بأنهم بلا تقوى، وبلا دين، ويتهمهم هم وعلماء والإسلام بأنهم تحت تأثير المخابرات، والموساد، إلى غير ذلك مما هو معلوم..
ورأيت أيضاً كيف يمارس المدافعون عنه عملية التلاعب بالنصوص، والتحريف للأقوال، ورأيت جرأته على الإمام علي عليه السلام، وعلى السيدة الزهراء عليها السلام، حتى إنه ليقول عنها: إنها لا تعرف أنها يجب أن تقوم إلى صلاة الصبح.. ورأيت جرأته على الأنبياء، وعلى المراجع، والعلماء، ورأيت.. ورأيت..
نعم.. إنني بعد ذلك كله.. أصبحت أخشى المؤاخذة عند الله، لو أنني اعترضت على من يقسو عليه في أسلوب الخطاب..
نعم.. إنني من أجل ذلك كله، وسواه، أعتذر لكم عن الإجابة على هذا السؤال..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

جعفر مرتضى العاملي



 

 

العودة

 
 

جميع الحقوق محفوظة لـ ضلال نت - 2003