أسئلـــة وأجوبـــة

العودة

تقليد المتهم في عقائده

تقليد المتهم في عقائده

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


السلام على من اتبع الهدى..
بعد اطلاعي على قصة سماحة الأخ السيد ماجد كمونة..
حاولت الاتصال بسماحتكم عن طريق "الماسنجر" ولكن لم أوفق إلى ذلك.
فأرجو من سماحتكم بيان حقيقة السيد فضل الله وتعليق سماحتكم على هذا المقطع من كلامه:
فالسيد فضل الله قد ظلم نفسه، وأساء إليها بالانحراف عن خط المسؤولية في طاعة الله.. ولم يكن لديه أي حافز ذاتي يدفعه إلى المعصية، لأنه لا يشعر بالحاجة إليها بالذات.. وليس هناك أية مشكلة..
وعاد السيد فضل الله إلى الله، في عملية إنابة وتوبة، وانطلاقة تصحيح، وموقف قوة، في حركة الصراع مع إبليس، وذلك من أجل أن يعيش الإنسان الوعي، لدوره المتحرك في آفاق الصراع مع الشيطان في كل مجالات حياته..
ولكم جزيل الشكر..
ملاحظة: إلى الأمس القريب كنت من مقلدي سماحة العلامة فضل الله..
ولي سؤال أخير:
منذ سنتين تقريباً بدأت التقليد وكان السيد فضل الله هو الفقيه الذي بدأت تقليده، وذلك لرواج كتبه في البحرين والآن توقفت عن تقليده بعد الاطلاع على حقيقة آرائه فما حكم الأعمال في تلك السنتين؟
كما أرجو منكم إرشادي إلى الفقيه الأعلم حتى أرجع إليه في التقليد ولكم جزيل الشكر.


الجواب:


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..
بالنسبة للسؤال عن الفقرة المنسوبة لذلك البعض، أقول:
إنني لم أجد هذه الفقرة التي نقلتموها عن السيد محمد حسين فضل الله في كلامه، ولا أظن أنه قالها، أو يقولها، فإنه حتى هذه اللحظة لم يتراجع عن أي شيء من مقولاته التي دعت العلماء والمراجع إلى إصدار فتاواهم في حقه.. وبيان خطأ مقولاته..
غير أنني أظن أن أحداً قد صاغ من كلام السيد محمد حسين فضل الله بعض ما ينسبه في مؤلفاته إلى الأنبياء، وطبقها على نفس قائلها..
وأما بالنسبة لسؤالكم عن حكم أعمالكم في سني تقليدكم، فهو حكم من عمل من دون تقليد، فإذا طابق عملكم فتاوى من يجب عليكم تقليده من المراجع العظام، وهو المجتهد الأعلم الجامع للشرائط، فهي صحيحة ومجزية إن شاء الله، وإلا فهي محكومة بالبطلان..
وإن لم تعلم كيفية تلك الأعمال، بسبب نسيانك لذلك، فهي أيضاً محكومة بالصحة..
وأما بالنسبة للترجيح بين المراجع، فإنني أعتذر عن الإجابة على هذا السؤال، لأنني أخذت على نفسي أن لا أدخل في هذا الأمر، ويمكنكم سؤال من تثقون بعلمه، وبعدم انحيازه إلى ذلك الرجل الذي ظهرت المشكلات في اعتقاداته..
حفظكم الله ورعاكم..
والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين..

 

العودة

 
 

جميع الحقوق محفوظة لـ ضلال نت - 2003